Mouloudia Club d'Oran
الرئيسية / الاخبار / المولودية لمواصلة المشوار بشعار في زبانة الانتصار أو الانتصار والحمراوي معول يخلي الحراشي حيران

المولودية لمواصلة المشوار بشعار في زبانة الانتصار أو الانتصار والحمراوي معول يخلي الحراشي حيران

ستعود التشكيلة الحمراوية يوم غدا الجمعة بمناسبة اللقاء المنتظر بملعب الشهيد أحمد زبانة بداية من ساعة الرابعة مساء أمام اتحاد الحراش في مواجهة يسعى من خلالها رفقاء سباح إلى رد الاعتبار لأنفسهم من جديد ولتضميد جراح خسارة الأسبوع الماضي أمام مولودية الجزائر وتسجيل نتيجة ايجابية أخرى في الديار وبالتالي تدارك نفسه من جديد ومواصلة مباريات البطولة في أحسن الظروف ولكن الأمور ستكون مختلفة تماما في لقاء الغد لأن المنافس اسمه اتحاد الحراش الذي يسعى بدوره إلى رفع التحدي بزباتة  ولم لا احداث المفاجأة مما يعني أن المباراة ستكون صعبة وصعبة بين الفريقين وتسعى التشكيلة الوهرانية في مباراة الغد  المنتظرة أمام الحراش الى التألق في هذه الجولة وبالتالي مواصلة التعاقد مع النتائج الإيجابية التي لم تغيب عن سجل الفريق منذ بداية هذا الموسم بملعب أحمد زبانة وكذا نسيان الإخفاق الأخير في بولوغين وخروج الفريق صفر اليدين والمهمة سوف لن تكون سهلة بالنظر للفريق المنافس الذي يسعى هو الآخر لنتيجة ايجابية بما أنه سينزل ضيفا بملعب زبانة والاتحاد الحراشي أيضا يريد اللعب من أجل عدم التفريط في نقاط المباراة بما أنه ضيع الكثير من المباريات ومن جهة أخرى يبقى الشيء المؤكد في لقاء الغد هو أن أشبال بلعطوي سيسعون للدخول بقوة في المباراة وسوف لن يفرطون في نقاطها التي يبقى وزنها من ذهب لأن كسب النقاط الثلاث مفيدا كثيرا في المباريات المتبقية في البطولة بالنظر لما حققه فريق الحمري من جديد في المباريات الماضية ستجعله يرتقي أكثر في الترتيب العام للبطولة ولما لا العودة للصدارة رغم أن الموسم لا يزال في بدايته وهو ما سيزيده من قوة النادي للدخول بمعنويات مرتفعة أمام الحراش للعودة بقوة وإلى سابق عهده وعهد الانتصارات من جديد مما يعني أن التعثر يبقى ممنوعا للحمراوة ورفع معنوياته من جديد وبالرجوع للمنافس المولودية في لقاء الجمعة فان هذا الفريق يبقى صعبا وصعبا للغاية خاصة وأنه سيكون مطالبا بتحقيق نتيجة إيجابية مما يعني أن مهمة أبناء الحمري لن تكون هينة وهو ما يتطلب أخذ الحيطة والحذّر في هذه المواجهة لأن الخصم يريد العودة بنتيجة ايجابية والفريق الوهراني كما أشرنا سوف لن يسمح في الفوز اذا يريد الفريق المحلي الخروج منتصرا من خلال استغلاله لعامل الأرض والجمهور وحسن تفاوضه جيدا فوق أرضية ملعبه وعدم تضييع نقاط استقباله لمنافسيه وبالتالي مواصلة تألقه والعودة للنتائج الايجابية التي سجلها بملعب أحمد زبانة حيث سيكون شعار مباراة الغد أمام اتحاد الحراش الفوز ثم الفوز بالنسبة لأبناء الحمري في ظل الخسارة في المباراة السابقة ببولوغين وهذا ما سيزيد من حرارة اللاعبين المطالبين برفع التحدي من جديد ولم لا التفوق في المباراة والفوز هو الكفيل بتحقيق قفزة معنوية وتجنب التعثر ضروري بل وأكثر من ضروري بالنسبة لأشبال بلعطوي المطالب هو الآخر بإيجاد الحلول في مباراة يبقى التحدي و الشعار لأبناء الباهية فيها الفوز لا غير حيث ستكون المهمة فيها صعبة ضد فريق منظم يهدف الى استرجاع الثقة للاعبيه الذين يملكون الخبرة الواسعة على غرار دهار، سيلا و كومباسا وغيرهم ولكن ذلك لن يثني من عزيمة أشبال المدرب عمر بلعطوي في ظل الرغبة الملحة واصرار الجميع على تحقيق الفوز فقط ولا يختلف اثنان على أن مباراة الجمعة بين مولودية وهران أمام اتحاد الحراش لا تقبل القسمة على اثنين بالنظر إلى الوضعية التي يتواجد فيها الفريقان فبالنسبة اامولودية الوهرانية فهيا مجبرة على تحقيق الفوز على ميدانها وأمام جمهورها لتأكيد دخولها بقوة في البطولة الوطنية هذا الموسم وتحقيق فوز جديد ومن جهتهم يريد الزوار الاستفاقة على حساب مولودية وهران في زبانة خاصة وأن الصفراء لم تحقق أي فوز منذ بداية البطولة هذه المؤشرات ستجعل من دون شك رفقاء سياحي يدخلون لقاء الغد بحذر كبير وانتهاج خطة دفاعية محكمة مع الاعتماد على الهجمات المعاكسة الخاطفة التي يكون قد تفطن لها المدرب بوعلام شارف من خلال عمله في آخر الحصص التدريبية التي أجراها التعداد الحراشي هذا الأسبوع حيث ومن دون أي شك فان أبناء المدرب لوعلام شارف سيحاولن اللعب على ورقة الأعصاب في لقاء الجمعة بغية المحافظة على النتيجة حيث اعتبر مدرب اتحاد الحراش شارف في تصريحات له سابقا في وسائل الاعلام أن التعادل يكفي الفريق بالنظر لوضعية المحليين الذين يملكون تشكيلة قوية وسيحاول رفقاء علي حاجاللعب السابق لمولودية وهران مراوان دهار اللعب على المرتدات وتحصين المناطق الدفاعية وهو الأمر الذي يجب على لاعبي مولودية وهران التفطن له وتجنب التسرع وضبط النفس مع مرور الوقت وما وقفنا عليه من خلال الحديث مع غالبية لاعبي المولودية خلال الحصة التدريبية السابقة هو الرغبة الملحة منهم في العودة الى سكة الانتصارات من بوابة “الكواسر” والتأكيد على أن التعثر لقاء «الشناوة» هو مجرد كبوة جواد حيث يطمح رفقاء شمس الذين نساح الى مباغتة الزوار وعدم منحهم أي فرصة سانحة للتسجيل وحرمانهم من الوصول إلى منطقة العمليات للحارس ناتاش رؤوف وهو الجانب الذي ارتاح له كثيرا المدرب بلعطوي الذي جهز لاعبيه جيدا لهذه المباراة الصعبة التي تنتظر الفريق أمسية الغد ابتداء من الساعة الرابعة سيدخل زملاء حلايمية لقاء الغد بغية تحقيق ثلاث نقاط ثمينة تضاف الى رصيد الفريق الحالي والوصول الى 13 نقطة وبالرغم من أن الهجوم لا يزال الحلقة الأضعف في الفريق الا أن لاعبي خط الوسط الهجومي والدفاعي يمكنهم صنع الفارق والوصول إلى شباك الحارس الحراشي منذ البداية لتسهيل الأمور نسبيا عكس ما كان عليه الحال في مباراة مولودية العاصمة أين تسلل الشك إلى نفوس اللاعبين مع مرور الوقت ولعبو دفاعيا وهو الأمر الذي حرم فريق الحمري من تحقيق نتيجة ايجابية و ينتظر كل عشاق اللونين الأحمر والأبيض أمسية الجمعة انتفاضة حقيقية من لاعبي مولودية وهران  بمناسبة استقبال اتحاد الحراش خاصة أن اللاعبين يتواجدون في معنويات مرتفعة رغم التعتر السابق والكرة الآن في مرماهم ويتوجب عليهم عدم تسجيل التعثر داخل القواعد حيث يطالب الأنصار بردة فعل قوية من اللاعبين بغض النظر عن هوية أو طبيعة المنافس بعد أن رأوا بأن الوقت حان من أجل اراجاع الفريق الى مكانته الحقيقية وهيا البقاء في المراكز الأولى في الترتيب العام حاصة وأنالفريق سيسترجع ركيزة من ركائزه الاساسية المدافع سباح زين العابدين الذي سيأخد مكانته عذا في التشكيلة الأساسية لفريقه  حيث سيلعب كمدافع حقيقي رفقة مراد دلهوم وستكون الفرصة مواتية له لاسترجاع نشوة المنافسة و يكون على أتم الاستعداد لمواجهة الحراش.
 
في تصريح للمدرب عمر بلعطوي خلال الحصة التدريبية قال ابن وهران: حضرنا جيدا للمباراة التي ستكون صعبة فكل فريق يريد الفوز بها لكن هذه المرة لا عذر لنا ويجب أن نفوز اذا أردنا تحقيق انطلاقة جديدة خصوصا بعد خسارتنا في ملعب بولوغين أمام مولودية الجزائر
 
ويرى عمر بلعطوي أن المباراة تعد فرصة من ذهب من أجل الانفراد بالمرتبة الثانية وتعميق الفارق إلى ثلاث نقاط عن مولودية الجزائر وقال: المباراة مهمة بالنسبة لنا من أجل تحقيق الفوز الذي سيسمح لنا بالإنفراد بالمرتبة الثانية وتعميق الفارق لى ثلاث نقاط عن مولودية الجزائر أو العودة الى الصدارة ومزاحمة اتحاد العاصمة وبالتالي لا بديل عن الفوز بالمباراة وتوقف بلعطوي للحديث عن الاجتماع الذي عقده مع لاعبيه في وقت سابق وتطرق خلاله الى المباراة ووضعهم أمام الأمر الواقع عندما أكد لهم أن التعثر سيكون ممنوعا على الفريق من كل النواحي وصرح: تحدثت مع اللاعبين حول المباراة الأخيرة أمام مولودية الجزائر وطلبت منهم نسيان الخسارة لأنها باتت من الماضي وطلبت منهم التركيز على مباراة الحراش لأنها الأهم في الوقت الحالي وحاولت وضعهم أمام الأمر الواقع عندما أكدت لهم أن الفوز من شأنه أن يعيد الأمور إلى نصابها ويجعلنا ننفرد بالمرتبة الثانية أو نعود للتربع على عرش البطولة في حين أن التعثر سيزيد الأمور سوءا ولم أكن في حاجة لتحفيز اللاعبين فهم يعلمون ما ينتظرهم والمباراة تحفز الجميع من تلقاء أنفسهم.
*** راشي ياسين.

التعليق

التعليق

عن rachi yacine

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بابا يطالب بتطبيق قانون داخلي في فريق الرديف

في اطار حرص ادارة مولودية وهران على وضع جميع فئاة النادي في ...